عودة

يتولى رعاية الأفكار الريادية والمشاريع الابتكارية ويحولها إلى واقع معرض الصنّاع "ميكر فير دبي 2019" ينطلق في 26 فبراير المقبل

يتولى رعاية الأفكار الريادية والمشاريع الابتكارية ويحولها إلى واقع معرض الصنّاع "ميكر فير دبي 2019" ينطلق في 26 فبراير المقبل
13 يناير 2019

ضمن جهودها الرامية إلى تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع، لمختلف فئات وأفراد المجتع تطلق مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز الدورة الثانية من معرض الصنّاع "ميكر فير دبي 2019"، الذي يتزامن مع شهر الابتكار، خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي بقاعات زعبيل 2 و 3 .

ويأتي تنظيم المعرض بهدف دعم الصنّاع، والمبتكرين، والحرفيين، والهواة، والمهندسين، والطلاب، ومختلف فئات المجتمع، بالإضافة إلى تنمية، ورعاية المشاريع، والابتكارات، من خلال التنسيق مع الجهات المعنية على تبني الأفكار الريادية، وتحويلها إلى صناعات ومنتجات حرة.

ويشارك في المعرض نخبة من الشخصيات الرسمية، والخبراء، والمختصين في مجال الابتكار، بغية تبادل المعرفة والخبرات، من شتى أنحاء العالم، إلى جانب تحفيز المشاركين من مختلف أفراد المجتمع، وتشجيعهم على ثقافة الابتكار والتصنيع.

وقال الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "انسجاماً مع جهود ومبادرات دولة الإمارات العربية المتحدة الاستراتيجية التي تهدف إلى تحقيق مستقبل مستدام قائم على الابتكار وتطوير المواهب، تفخر مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بتقديم وتنظيم معرض (دبي ميكر فير) على أرض الإمارات، والذي يعد أكبر حدث عالمي يحتضن مشاريع الصُناع والمبتكرين من مختلف دول العالم. ويأتي تنظيم المعرض الرائد عالمياً ترجمة لجهود المؤسسة المتواصلة لتشجيع ثقافة الابتكار ودفع المواهب للإبداع ، وهو الأمر الذي تتطور به المجتمعات وترتقي، لا سيما المجتمع الإماراتي الذي وفر بيئة مناسبة للإبداع والابتكار. ويهدف معرض الميكر فير الرائد عالمياً إلى تسليط الضوء على الإبداعات والصناعات الشبابية الناشئة التي تجمع التكنولوجيا الحديثة بالصناعات اليدوية، لتجد طريقها إلى النور وسط  تجمع دولي حاشد تُشارك فيه كبرى المؤسسات العالمية ونخبة من أفضل خبراء العالم في التقنيات والتكنولوجيا الحديثة لخدمة وتشجيع صغار وشباب المبتكرين داخل الإمارات وخارجها".

يشتمل المعرض على العديد من الفعاليات التي تنقسم على خمسة محاور، يركز المحور الأول على قسم المشاريع، الذي تم تخصيصه حسب المجالات المختلفة، مثل المجالات الهندسية، والصناعية، والعلمية، والفنية، والتعليمية، والترفيهية وغيرها.

وسيتم اختيار أفضل 5 مشاريع من قبل لجنة التقييم، بعد التصويت لأفضل 10 مشاريع من قبل الجمهور، شريطة أن يتواجد الزائر في قاعات المعرض، حيث رصدت اللجنة المنظمة للمشاريع الفائزة جوائز بقيمة 100.000 ألف درهم، وفرصة لرعاية الأفكار وتحويلها إلى منتجات في الأسواق.

كما تضم فعاليات المعرض عدداً من المحاضرات الملهمة والشيقة، في مختلف مجالات الابتكار والتصنيع والإبداع، يلقيها عدد من الوزراء والخبراء والمخترعين والمهندسين من شتى أنحاء العالم، بالإضافة إلى عدداً من ورش العمل التطبيقية التقنية، والحرفية، والفنية، كالطباعة ثلاثية الأبعاد، واللحام، والقص بالليزر، والخياطة، وتصنيع الأثاث، وتستهدف الورش مختلف الفئات العمرية.

ويحرص المعرض على تقديم تحدي هاكثون، الذي يعتمد على  تشكيل فرق عمل، تعمل على إيجاد حلول ابتكارية للتحديات التي يتم التركيز عليها خلال مدة زمنية محددة، ويشرف على فرق العمل مختصين فنيين، ويتم تقييم الفرق من قبل لجنة تضم خبراء من مختلف التخصصات، حيث يتم اختيار حلول ابتكارية فائزة، تحصل على جوائز نقدية بقيمة 35 ألف درهم حيث يحصل المركز الأول على  20.000 ألف درهم، وينال المركز الثاني 10.000 آلاف درهم، فيما ينال المركز الثالث 5 آلاف درهم.

ويقدم المعرض للمشاركين والزوار على مدار ثلاثة أيام، عروضاً فنية، وترفيهية مختلفة، ومشاريع متميزة ،يتم ابتكارها خلال أيام المعرض، حيث يمكن للزوار التفاعل، والمشاركة فيها، والفوز بالعديد من الجوائز التي رصدتها اللجنة المنظمة للمشاركين.

شهد العام الماضي 2018 تنظيم أول دورة لمعرض الصنّاع "دبي ميني ميكر فير"  استمرت لمدة أربعة أيام، حيث استقطب المعرض أكثر من 1000 زائر، وشارك فيه نحو 50 صانع، ومبتكر، و6 متحدثين من كل من نبوزيلندا، وإيطاليا، وإسبانيا، والكويت، والبحرين، وعمان، ونفذ 19 ورشة تطبيقية بالتعاون مع 72 متطوع.

يشار إلى أن معرض الصنّاع "ميكر فير"، انطلق عام ،2006 من قبل الخبير ديل دوفرتي، رائد حركة التصنيع في العالم، والمدير التنفيذي لمجموعة ماك الأمريكية ومؤسس معرض الصنّاع، الذي يدعم ويرعى الصنّاع والمبتكرين.

- انتهى -