عودة

اللجنة المنظمة تعلن عن أجندة وفعاليات "معرض الصناع"ميكر فير دبي 2019

اللجنة المنظمة تعلن عن أجندة وفعاليات "معرض الصناع"ميكر فير دبي 2019
11 فبراير 2019

كشفت اللجنة المنظمة لمعرض الصنّاع "ميكر فير دبي 2019"، الذي ينطلق في 26 فبراير المقبل وحتى 28 من الشهر ذاته، في مركز دبي التجاري العالمي، عن وصول عدد الدول المشاركة إلى أكثر من 20 دولة من المتوقع أن يمثلها أكثر من 150 مبتكراً من مختلف الفئات العمرية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺣﻤﺪان ﺑﻦ راﺷﺪ ﻟﻸداء اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰ، بمبنى اﻟﺤﻀﻴﺒﺔ ﻟﻠﺠﻮاﺋﺰ، بحضور كل من سعادة الدكتور جمال محمد المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام في مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز رئيس اللجنة التنظيمية، و مروة إبراهيم صحراوي رئيس قسم الابتكار ورئيس اللجنة العلمية، وأماثل محمد غياث مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالإنابة ورئيس اللجنة الإعلامية.

واستعرض المتحدثون أبرز الفعاليات والأنشطة التي تقام خلال المعرض مشيرين إلى أن معرض الصناع يحقق سنوياً ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المشاركين، والراغبين في مشاطرة أفكارهم وابتكاراتهم، مع الجهات الرسمية، والشركات المتخصصة في تبني المشاريع والأفكار الريادية والابتكارية.

وأكدت المتحدثون أن انطلاق المعرض بالتزامن مع شهر الابتكار، يأتي في إطار مبادرة مؤسسة حمدان الهادفة إلى تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع من خلال دعم الصنّاع، والمبتكرين، والحرفيين، والهواة، والمهندسين، والطلاب، ومختلف فئات المجتمع، بالإضافة إلى تنمية، ورعاية المشاريع، والابتكارات، من خلال التنسيق مع الجهات المعنية على تبني الأفكار الريادية، وتحويلها إلى صناعات ومنتجات حرة.

وقال سعادة الدكتور جمال محمد المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام في مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز : "يستمد معرض الصنّاع أهميته، من  المتابعة الحثيثة التي حظي بها من قبل سمو  الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الرئيس الأعلى لمؤسسة والتي أدت إلى استقطاب هذا الحدث العالمي، وجعلته يحظى باهتمام كبير من مختلف الأفراد، والجهات والمؤسسات المعنية ببرامج التعليم الابتكاري. 

وأضاف " دأبت المؤسسة على تسخير جهودها في تحويل الابتكار إلى ثقافة مجتمعية، باعتباره أحد أبرز الأدوات في تطوير الأداء، وتعزيز التنافسية الدولية لتحقيق المراتب المتقدمة ، في مجالات الابتكار والإبداع محلياً وإقليمياً وعالمياً، وذلك من خلال توفيرها فرصاُ حقيقية للمبدعين والمبتكرين، عبر معرض الصناع لتتيح لهم إيصال ابتكاراتهم للمؤسسات الرسمية، والرعاة، والمستثمرين، والشركات المهتمة".

وتابع المهيري " إن حجم الاهتمام الذي حظيت به المؤسسة وما وجدته من استجابة وتعاون على صعيد الأفراد،  والشركات، والمؤسسات التعليمية،  في تنظيمها لهذا الحدث العالمي رفيع المستوى، يدعو إلى الفخر والاعتزز، ويدفعنا إلى مواصلة العمل على دعم هذا الاتجاه من خلال حزمة  من الخدمات التي سنقدمها في مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار، والذي يعني بشكل اختصاصي في تقديم برامج الموهبة والابتكار."

من جانبها كشفت مروة إبراهيم صحراوي رئيس قسم الابتكار في مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز خلال المؤتمر عن أجندة المعرض وأنشطته وفعالياته خلال الفترة الممتدة من 26 الى 28 فبراير، مشيرة إلى توقعات حضور عدد كبير من الزوار والمشاركين، بينهم عدد من الوزراء والشخصيات الرسمية ونخبة من الخبراء والمتخصصين العاملين في مجال الابتكار، فضلاً عن مشاركة عدد كبير من المؤسسات التعليمية، والشركات المتخصصة بالأفكار الابتكارية والمشاريع النوعية.

وقالت صحراوي: " إن معرض الصناع يعبّر عن وجه دولة الإمارات العربية المتحدة، وينسجم مع أهدافها واستراتيجياتها، الرامية إلى الارتقاء بالإنسان بالدرجة الأولى، حيث تكرس مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز كل جهودها من أجل تعزيز مهارات الأفراد، ورفد قدراتهم، بتبنيها سياسات نوعية، وإطلاقها للمبادرات وتنظيمها للفعاليات الريادية، للمشاركة في صنع الإنجازات بابتكارات عقول إماراتية".

وأضافت " تشتمل أجندة المعرض على فعاليات تنقسم إلى خمسة محاور تسلط الضوء على مشاريع تتعلق بالمجالات الهندسية، والصناعية، والعلمية، والفنية، والترفيهية، تتنافس  لتقديم خمسة مشاريع نوعية يتم تقييمها من قبل لجنة تعنى باختيار أفضل خمسة منها، ويسبقها التصويت على أفضل 10 ابتكارات من قبل الجمهور، حيث رصد المعرض جوائز بقيمة 100.000 ألف درهم، للمشاريع الفائزة بالإضافة إلى رعايتها وتبنّيها من الجهات الرسمية أو المؤسسات التي تعنى بالابتكار".

وأردفت بأنه سيتم على هامش المعرض تنظيم تحدي "هاكثون" ، من خلال تشكيل فرق عمل تسعى إلى  إيجاد حلول ابتكارية لتحديات معينة خلال مدة زمنية محددة، حيث يحصل أصحاب المركز الأول في هذا التحدي على جائزة بقيمة  20.000 ألف درهم، وينال المركز الثاني 10.000 آلاف درهم، فيما ينال المركز الثالث 5 آلاف درهم.

 

وأوضح المتحدثون  في المؤتمر الصحفي أن المعرض يستضيف في نسخته الحالية نخبة من الشخصيات الرسمية، والخبراء، والمختصين في مجال الابتكار، من شتى أرجاء العالم، سيشاركون في العديد من الفعاليات التي تضم خمسة محاور، إلى جانب اختيار أفضل 5 مشاريع من قبل لجنة التقييم، بعد التصويت لأفضل 10 مشاريع من قبل الجمهور، شريطة أن يتواجد الزائر في قاعات المعرض، حيث رصدت اللجنة المنظمة للمشاريع الفائزة جوائز بقيمة 100.000 ألف درهم، وفرصة لرعاية الأفكار وتحويلها إلى منتجات في الأسواق.

وأكد المؤتمر الصحفي على تنظيم المعرض محاضرات ملهمة، يقدمها عدد من الخبراء والمخترعين والمهندسين ، وفي مقدمتهم خبراء أكاديميين من دولة الإمارات والولايات المتحدة واليابان ودول اخرى،  بالإضافة إلى عدداً من ورش العمل التطبيقية التقنية، والحرفية، والفنية،كما يقدم على مدار ثلاثة أيام، عروضاً فنية، وترفيهية مختلفة، ومشاريع متميزة ،يتم ابتكارها خلال أيام المعرض.

يشار إلى أن  العام 2018 شهد تنظيم أول معرض للصنّاع "دبي ميني ميكر فير" تحت رعاية مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، واستمر لمدة أربعة أيام، حيث شهد المعرض حضور أكثر من 1000 زائر، وشارك فيه نحو 50 صانع، ومبتكر، و6 متحدثين من كل من نبوزيلندا، وإيطاليا، وإسبانيا، والكويت، والبحرين، وعمان، ونفذ 16 ورشة تطبيقية بالتعاون مع 72 متطوع.