عودة

مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تختتم برنامجها الربيعي في مجال التميز والموهبة ولابتكار

مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تختتم برنامجها الربيعي في مجال التميز والموهبة ولابتكار
22 أبريل 2019

اختتمت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز فعاليات برنامجها الربيعي الذي استمر خلال الفترة من 31 مارس إلى 4 إبريل 2019 بمشاركة واسعة شملت طلبة من مختلف المراحل الدراسية وأولياء الأمور.

 

وتضمنت الفعالية العديد من البرامج المتنوعة والمتخصصة في مجال الموهبة والابتكار والتميز كالبرنامج الربيعي الثاني لفئات الجوائز والبرنامج الربيعي للموهوبين ومخيم فاب لاب الإمارات، حيث تم تنسيق العديد من المحاضرات وورش العمل الهادفة إلى صقل مهارات الطلبة وإكسابهم المعرفة في مختلف المجالات.

 

وبهذه المناسبة قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "تولي مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليم المتميز كل أوجه الرعاية لاحتضان المواهب وإطلاق طاقات الإبداع والابتكار من أجل إكساب الطلبة مختلف المهارات وإثراء العملية التعليمية والارتقاء بها إلى آفاق غير مسبوقة وإحداث طفرة في مستوى الطلبة العلمي، وهو ما يواكب التطور التكنولوجي الهائل في العالم، بما يضمن خلق جيل من المبتكرين القادرين على إيجاد حلول لتحدياتنا المحلية وتحقيق ريادة الدولة في كل المجالات".

 

وأضاف المهيري: "تكمن أهمية برنامج الربيع في صقل مهارات الطلبة التقنية ورفع درجة وعيهم تجاه جائزة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز من خلال البرنامج الربيعي الثاني لفئات الجوائز والبرنامج الربيعي للموهوبين ومخيم فاب لاب الإمارات، وهو ما يضمن مشاركتهم الفاعلة في العديد من ورش العمل الهادفة إلى بناء قدراتهم وتوظيف طاقاتهم الابتكارية والإبداعية في العديد من التطبيقات التكنولوجية التي تمثل الركيزة الأساسية للتطور في المستقبل. ونتطلع خلال الفترة المقبلة إلى زيادة مثل تلك الفعاليات التي تمثل إضافة نوعية للعملية التعليمية التي تضع بناء الإنسان ركيزة رئيسية من خلال الاستثمار في قدراته ليصبح مفيداً لمجتمعه وأبناء وطنه والإنسانية جمعاء".

 

التعريف بفئات جائزة حمدان التعليمية

 

نظم البرنامج الربيعي الثاني لفئات الجوائز عدد من ورش العمل التعريفية في مقر المؤسسة، تضمنت شرحاً لمختلف فئات جائزة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في دورتها الـ 22. بالإضافة إلى استعراض ممارسات وتطبيقات قدامى الفائزين بجوائز المؤسسة، وذلك بهدف تعريف الطلبة وأولياء الأمور بأهمية الجائزة ودورها المحوري في إثراء العملية التعليمية في دولة الإمارات والارتقاء بها إلى آفاق غير مسبوقة من خلال تشجيع الموهوبين والمبتكرين وكل القائمين على العملية التعليمية على الإبداع وتحقيق نتائج ترتقي إلى طموحات أبناء الإمارات.

 

 

 

 

البرنامج الربيعي للموهوبين

شارك 61 من الطلبة المستمرين والجدد في ورش عمل البرنامج الربيعي للموهوبين في مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار، وسبق البرنامج جلسة مع أولياء الأمور من أجل المساهمة في تهيئة الطلبة نفسياً قبل الانضمام للبرنامج من أجل تحقيق أفضل النتائج.

بدورها، قالت الدكتورة مريم الغاوي، مدير إدارة الموهوبين في مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "تضمن البرنامج الربيعي للموهوبين العديد من ورش العمل الهادفة إلى إكساب الطلبة المشاركين عدد من المهارات التقنية الجديدة وتنمية القدرات الابتكارية وتطوير مهارات البحث العلمي التي تمثل إضافة كبيرة في رحلتهم التدريبية داخل المركز. وتضمن البرنامج الربيعي ورشة عمل حول الإلكترونيات الذكية، حيث قام الطلبة بتصميم دارات إلكترونية ثم التحكم بها برمجياً، بالإضافة الى تصميم نموذج مصغر لمناطق ترفيهية في إكسبو 2020 تحتوي على أنظمة إلكترونية ذكية ووسائل إظهار مختلفة".

 وأضافت: "ركز البرنامج أيضاً على تطبيقات الروبوت الإلكتروهوائي، الذي قام الطلبة من خلاله باستخدام مبادئ الميكاترونيكس والديناميك والأذرع الروبوتية في تصميم مشاريع مختلفة تمت برمجتها والتحكم بها من خلال بيئات برمجية مختلفة. وركز البرنامج  أيضا من خلال ورشة عمل المبرمج المحترف على تنمية المهارات البرمجية المكتسبة سابقاً لدى الطلاب والانتقال بها إلى مستوى متقدم من خلال مشاريع تكاملية مع الدوائر الإلكترونية وتطبيقات إنترنت الأشياء كما ركز على صقل مهارات الطلبة الموهوبين في التقديم والحوار، بالإضافة إلى تدريبهم على تطوير مهاراتهم في الإلقاء والقراءة الصحيحة وتمكنهم من فهم لغة الجسد والتمييز بين الإعلام السلبي والإيجابي، وذلك من أجل تطوير مهاراتهم في التواصل في المجتمع وإدراك الرسائل المختلفة من الأفراد والمؤسسات ووسائل الإعلام. ".

 

"فاب لاب الإمارات" ومهارات التصميم

 

ومن جهتها، قالت مروة ابراهيم صحراوي، رئيس قسم الابتكار في مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز: "ركز مخيم فاب لاب الإمارات على إكساب الطلبة مهارات التصميم المتقدمة من خلال العديد من ورش العمل والمحاضرات العلمية. وشارك في البرنامج الربيعي داخل المختبر 47 طالباً من جميع الجنسيات. وشمل البرنامج تدريب 20 طالباً على تصميم الساعات الرقمية، ومهارات استخدام الطباعة ثلاثية الابعاد، وتصميم الشاشات".

 

وأضافت: "تم تدريب 15 طالباً على تصميم الروبوتات الصناعية وكيفية تحريكها وبرمجتها وصيانتها. أما تصميم الروبوتات المتقدمة، فكان من نصيب 12 طالباً متميزاً، في تعلم تصميم هيكل الروبوتات وتحريك ذراعيها والبرمجية اللاسلكية للتحكم في هذا النوع من الروبوتات التي تقوم عادة بمهام بالغة الدقة في مختلف التطبيقات العلمية والصناعية المتطورة".

 

وصاحب مخيم فاب لاب الامارات يوم مفتوح واستقبلنا افرد المجتمع وتخلل هذا اليوم فعاليات و ورش مختلفة تستهدف جميع الاعمار والفئات من عائلات وطلبة وجهات وتم عرض منتجات المخيم و تنفيذ مسابقة الروبوتات المصنعة خلال المخيم حيث أن عدد الزوار في هذا اليوم 78 زائر .