سياسة الجودة

انطلقت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز من إيمان راعي المؤسسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بضرورة توفير الدعم لقطاع التعليم للمساهمة في تقديم تعليم ذو جودة عالية يسهم في بناء مستقبلٍ مشرق للأجيال ويلبي طموحات الدولة في إعداد جيل قادر على مواكبة المستجدات المعاصرة ومعطيات التطور التقني ووسائل الاتصال وتنوع مصادر المعرفة بما يتوافق مع استراتيجية الدولة وسياساتها التعليمية.

ومن هذا المنطلق فإن مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وعبر مبادراتها المتنوعة تهدف إلى إيجاد بيئة تنافسية إيجابية للمتميزين بمختلف شرائحهم وتكريمهم وتوفير الدعم اللازم لهم لاستدامة تميزهم واستثماره. والكشف عن الطلاب الموهوبين وتقديم الدعم والرعاية الكاملة لهم وتهيئة المناخ المناسب لهم للابتكار والإبداع بما يشكل قيمة مضافة لقطاع التعليم ينعكس إيجاباً على جودة المخرجات وقدرتها على التنافس محلياً ودولياً.

إن التزام القائمون على أمر المؤسسة بالانطلاق في رحلة لا منتهى لها على طريق الجودة الشاملة والتميز المؤسسي جعل حجر الزاوية في هذه الرحلة هو إنشاء نظام متكامل لإدارة الجودة والبيئة والسلامة والصحة المهنية يشمل كافة العمليات بالمؤسسة وفقاً لمتطلبات المواصفات الدولية الآيزو 14001:2015  والآيزو 45001:2018 والعمل على تطبيقه بفعالية وتحسينه بصورة مستمرة. ومن هنا يتعهد العاملون بالمؤسسة بتقديم أفضل خدمات ترضي جميع المتعاملين والجهات ذات الصلة وذلك عن طريق ما يلي:

  • تبني وتطبيق أفضل الممارسات العالمية لتقديم خدمات المؤسسة الحالية والمستقبلية لكافة متعامليها وشركائها.
  •  الإيفاء بجميع المتطلبات التشريعية والقانونية ذات الصلة بخدمات المؤسسة.
  •   وضع السياسات والأهداف الخاصة بالجدة والسلامة والصحة المهنية ومراجعتها بما يحقق توجهات الخطط الاستراتيجية والرؤى المستقبلية للمؤسسة.
  • المحافظة على البيئة والسلامة والصحة المهنية من خلال منع التلوث والتخلص من النفايات بالطرق الآمنة
  •  توفير وتطوير بيئة عمل آمنة وصحية تحافظ على الصحة المهنية واستقرار العاملين وتمنع حدوث الإصابات مما يساعد على زيادة الكفاءة وتحسين الأداء.
  • بناء القدرات والتدريب المستمر لجميع العاملين بالمؤسسة لتمكينهم من تقديم أفضل الخدمات.
  • التوعية والتواصل الفعال وإشراك واستشارة العاملين والأطراف ذات الصلة لضمان فهمهم للمخاطر المؤثرة على البيئة والسلامة والصحة المهنية وكذلك الضوابط المناسبة للتحكم بها.
  • إنشاء علاقات ذكية ومتفاعلة مع المتعاملين والجهات ذات الصلة من داخل وخارج المؤسسة تسمح بالتعرف على احتياجاتهم وتوقعاتهم وتضمن أعلى مستويات الرضا والمنفعة المتبادلة.

وتؤكد الإدارة العليا للمؤسسة والعاملين بها الالتزام التام بهذه السياسة والتوافق معها وأن يتم نشرها وفهمها من قبل جميع الأطراف ذات الصلة وأن يسعى الجميع إلى تطبيقها، كما تلتزم قيادة المؤسسة بمرتجعتها بصورة دورية.